هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط. من خلال الاستمرار في تصفح الموقع، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ويمكنك أيضًا إدارة التفضيلات.
معرفة المزيد

شاشة ألعاب فائقة العرض أو شاشات ألعاب مزدوجة 16: 9

BenQ
2021/11/07

في سعيهم للحصول على مجال رؤية أكبر وزوايا مشاهدة أوسع، يدفع اللاعبون الكثير للحصول على شاشات أكبر وتجربة غامرة. لكن الحجم ليس كل شيء، فعامل الشكل مهم أيضًا. وبالتالي، فإن السؤال الذي يتردد كثيرًا هو أيهما أفضل، وجود شاشتين 16: 9 جنبًا إلى جنب أو شاشة واحدة فائقة العرض 21: 9؟ لا توجد إجابة قاطعة صحيحة أو خاطئة، وكالعادة كل هذا يتوقف على تفضيلاتك الشخصية. ولكن في هذه المقالة سنحاول مساعدتك في اتخاذ قرارك، نظرًا لأن إعداد الشاشة الصحيح يحدث فرقًا كبيرًا في ألعابك، سواء على الكمبيوتر الشخصي أو وحدة التحكم.

ما هو إعداد الشاشة المزدوجة؟

الأمر واضح للغاية ولا يحتاج إلى شرح. فمثلاً، يمكنك أخذ شاشتين مقاس 27 بوصة بدقة 1440 بكسل وتوصيلهما بكابل DisplayPort، ثم تشغيل كابلي DisplayPort من كل شاشة إلى بطاقة الرسومات الخاصة بك، أو سلسلة ديزي بحيث ينتقل الاتصال من وحدة معالجة الرسومات إلى شاشة واحدة ثم الشاشة الثانية. وسوف تحصل فعليًا على شاشة مقاس 54 بوصة، ولكن الجانب السلبي هو أنه يتعين على جهاز الكمبيوتر الخاص بك الآن تشغيل الألعاب بدقة QHD مضاعفة  في مثالنا. إذا قمت بذلك باستخدام شاشاتين بدقة 4K، فستحتاج نظريًا إلى طاقة معالجة كافية لدقة 4K مزدوجة. توسيع نطاق العرض وإمتداد العرض يخففان العبء الواقع على أجهزة الكمبيوتر، ولكن لا يزال يتعين عليك حساب عبء الأداء.

لدينا مقالة كاملة حول إعدادات الشاشات المزدوجة إذا كنت مهتمًا بالأمر.

 

ماذا عن الشاشات فائقة العرض؟

يهدف عامل الشكل فائق العرض إلى توسيع الشاشة للحصول على مجال رؤية أوسع دون الحاجة إلى استخدام شاشة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، فإن غالبية الشاشات فائقة العرض منحنية للحصول على زوايا مشاهدة أفضل وتتناسب أكثر مع الرؤية البشرية. ومع ذلك، للحصول على شاشة كبيرة مثل تلك الشاشة  مقاس 54 بوصة التي حصلنا عليها باستخدام شاشتين مقاس 27 بوصة حسب الوصف الوارد أعلاه، يجب أن تحصل على شاشات فائقة العرض باهظة الثمن، إذا كان بإمكانك حتى العثور على شيء بهذا الحجم.

ألق نظرة على هذه المقالة للحصول على مزيد من المعلومات حول أساسيات شاشات الألعاب فائقة العرض.

 

 

إيجابيات وسلبيات كل منهما

باستخدام الشاشات المزدوجة، يمكنك بسهولة الحصول على شاشة كبيرة جدًا، وعادة ما تكون بتكلفة أقل بكثير من تكلفة الشاشة الكبيرة.

على سبيل المثال، ستظل تكلفة شاشتين متجاورتين مقاس 27 بوصة أقل من تكلفة شاشة واحدة مقاس 49 بوصة، وبالتأكيد أقل من فئة الشاشة النادرة جدًا مقاس 55 بوصة.

0

على الجانب السلبي، تتطلب إعدادات الشاشة المزدوجة قدرًا كبيرًا من الإعدادات والتكوين، مع ظهور مشكلات التوافق غالبًا في نظام التشغيل وداخل ألعاب معينة.

هناك أيضًا مسألة الحافة التي تفصل بين الشاشات، التي تعوق سلاسة الرؤية، وقد يبدأ هذا في إزعاج بعض اللاعبين بعد فترة. هذا فضلاً عن فوضى الكابلات الناتجة عن تركيب شاشات متعددة، حيث تزيد كابلات DisplayPort تلك الفوضى. لا يوصى بشدة باستخدام HDMI للشاشات المزدوجة، ولا يهم ذلك فيما يتعلق بفوضى الكابلات.

ولا تنس أنه مع الشاشات المزدوجة لديك شاشتان لضبط إعدادات الصورة من أجلهما، ونحن لا نعني هنا جانب البرامج بل نعني بالأحرى lمكونات الشاشة المادية. تريد ضبط السطوع؟ ستحتاج إلى القيام بذلك على كلتا الشاشتين، وهذا يستغرق وقتًا طويلاً.

لا تواجه الشاشات فائقة العرض مشكلة الإطارات بوضوح، كما أنها توفر عليك الكثير من متاعب الإعداد أو التهيئة. يدعم كل نظام تشغيل رئيسي دقة فائقة العرض. ما عليك سوى استخدام كابل واحد، وسيصبح الأمر على ما يرام. بالإضافة إلى أن تعديلات OSD تغطي شاشة واحدة، لذا ستكون أسرع.

0

كما أن تناسق الصورة هو ميزة أخرى للمساحات فائقة العرض

نظرًا لعدم وجود شاشتين متماثلتين تمامًا، حتى من نفس الطراز والإصدار، فقد يكون هناك تناقضات في اللون والصورة بشكل عام عند وضع شاشتين بجانب بعضها بعضًا. عادة لا يكون ذلك مؤثرًا بشكل كبير، ولكن اعتمادًا على دقة ملاحظة المشاهد قد يكون ملحوظًا. وهذا لا يحدث مع شاشة واحدة فائقة العرض

0

العيبان الرئيسيان في الشاشات فائقة العرض هما الحجم الإجمالي الصغير للشاشة مقارنة بالجمع بين شاشتين 16: 9، والمشكلة الدائمة المتمثلة في دعم الشاشات فائقة العرض في مُعرفات الألعاب.

من المثير للدهشة أنه في أواخر عام 2021، لا تزال العديد من الألعاب تُطرح دون دعم دقة الشاشات فائقة العرض أو تستغرق وقتًا طويلاً لإضافته، أو لا تضيفه مطلقًا. تتمتع بعض الألعاب بدعم الشاشات فائقة العرض جزئيًا، حيث تكون الرسومات داخل اللعبة جيدة، لكن المشاهد المقطوعة تعمل في 16: 9 حتى تحصل على هوامش سوداء. إلى حد بعيد، تظل نسبة العرض إلى الارتفاع 16: 9 هي نسبة العرض إلى الارتفاع القياسية للكمبيوتر الشخصي ومنصة اللعب المرئية. عند الحديث عن منصات اللعب، لا تدعم أي من منصات اللعب الشاشات فائقة العرض ب، ولا حتى Xbox. بينما يدعم Xbox دقة 2560 × 1440، فإن النطاق الكامل لمنصات اللعب من ميكروسوفت لم يضف بعد الإصدار فائق العرض من هذه الدقة، 3440 × 1440، وهو شائع على الكمبيوتر كنقطة وسطية بين QHD و4k .

ماذا عن الشاشات المزدوجة فائقة العرض؟

على الرغم من أن هذا يبدو رائعًا، إلا أنك ستواجه القيود والتعقيدات العادية للشاشات المزدوجة كما هو مذكور أعلاه.

 

لا تختلف عن الشاشات المزدوجة بنسبة 16: 9. إذا كنت على استعداد لتحمل تلك العوائق، فلا داعي لعدم وجود شاشات مزدوجة فائقة العرض. ومع ذلك، إذا قررت شاشات الألعاب المنحنية فائقة العرض فتذكر أنه بالإضافة إلى مشكلة الحافة، سيكون لديك أيضًا عامل المنحنى الذي يجب مراعاته، مما يؤدي إلى "انتفاخ" في منتصف الشاشة الناتجة عن ضم الشاشتين. فالشاشات المنحنية عند طرحها لم يكن الغرض منها الاقتران في شاشة عرض زائفة واحدة.

إذًا في النهاية ما هو الخيار الأمثل؟

إذا كنت من الأشخاص الذين يميلون إلى الشاشات التي توفر مساحة عرض كبيرة دون تكلفة باهظة، فالشاشات المزدوجة بنسبة 16: 9 خيارك الأمثل، وذلك على افتراض أنك لا تمانع في وجود الحواف وضبط الإعدادات، وهو نراه مناسبًا أكثر للتطبيقات الإنتاجية وليس لتطبيقات الألعاب. أما بالنسبة لمحبي الألعاب فيعد استخدام شاشة واحدة ذات مساحة عرض أكبر خيارهم الأمثل.

نخلص من هذه المقالة إلى أن الشاشة فائقة العرض تعد أفضل من شاشات العرض المزدوجة 16: 9 ، خاصة إذا كانت شاشتك بحجم 34 بوصة أو أكثر. تتميز الشاشة الواحدة فائقة العرض بمزيد من المرونة فيما يتعلق بإعدادها وملاءمتها، وحتى مع وجود العديد من الألعاب التي لا تدعم دقة الشاشات فائقة العرض، فلا يزال استخدامها يُمثّل خيارًا أسهل من استخدام عدة شاشات يزدحم بها مكتبك.

نوصي باستخدام شاشة أكبر ذات النسبة 16: 9 أو الشاشة فائقة العرض. تعد إعدادات الشاشات المزدوجة مناسبة لاستخدام الأشخاص الذين اعتادوا استخدام عدة شاشات في عملهم، ولكنها لا تعد الخيار الأمثل لألعاب الفيديو.

{{title}}

We will notify you when we have more.

* Required. Invalid email format.
Required.

We will send you an email once the product become available.Your email will not be shared with anyone else.

Sorry, our store is currently down for maintenance.We should be back shortly. Thank you for your patience!

هل كان هذا المقال مفيدًا؟

‎لا‎
TOP