هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط. من خلال الاستمرار في تصفح الموقع، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ويمكنك أيضًا إدارة التفضيلات.
معرفة المزيد
مركز معرفة بينكيو

سير العمل لإدارة الألوان بغرض تحسين الصور وإعادة إنتاجها

BenQ
2018/06/30

في المقال الأخير " كيف تتم إعادة إنتاج ألوان متسقة في شاشات مختلفة؟" و" المراحل الثلاثة لكيفية تناغم المصورين والمصممين مع سير العمل لإدارة الألوان"، تناولنا بالتفصيل كيف يمكن إدارة ألوان الصور من المصدر، سواء تم رسمها أو التقاطها. سنتناول في هذا المقال كيفية الحفاظ على تناسق الألوان من المصدر إلى بقية عناصر سير العمل.

بعد إنشاء الصورة، عادة ما يتم تحسينها من قبل منقحي الصور. تتم جميع الآثار التجميلية للصورة في هذه المرحلة. على سبيل المثال، زيادة سطوع المشهد وزيادة التشبع تقليل عيوب المظهر، وما إلى ذلك. في بعض الأحيان، يكون منقح الصور ومصممها أو مصورها هو الشخص نفسه. ولكن بغض النظر عما إذا كان هو الشخص نفسه أم لا، فإن أي شخص ينفذ هذه المهام سيحتاج إلى شاشة تمت معايرتها بشكل صحيح لإنجاز العمل. السبب وراء هذا واضح للغاية. يحتاج منقح الصور إلى شاشة يمكنها أن تعكس مقدار التعديل المطبق على الصورة بشكل صحيح، بحيث لا يفرط في تعديلها أو يقصر في ذلك. ينطبق الأمر نفسه على المصممين: الطريقة الوحيدة للتأكد من أن الصورة كما نريدها تتمثل في النظر إلى الصورة المعروضة على الشاشة. إذا لم تتمكن الشاشة من أن تعكس ما يجب أن تبدو عليه الصورة فعليًا، فقد يتسبب التحسين في كارثة. سير العمل النموذجي لتحسين الصور موضح في الشكل 1.

الشكل 1: سير عمل إدارة الألوان النموذجي لتحسين الصور.

كما قد تلاحظ في سير العمل، هناك مجموعة تسمى "معاينة محاكاة". وهي وظيفة فريدة يقدمها سير عمل إدارة الألوان، ويمكن اعتبارها أهم وأقوى وظيفة في سير العمل. معاينة المحاكاة هي قدرة المستخدم على معاينة الصورة بالشكل الذي ستتم طباعتها به قبل الطباعة الفعلية. يمكن للمستخدم، وهو يمثل في هذه الحالة منقح الصور أو مُشغل ما قبل الطباعة، مراجعة الصورة من الشاشة ومعرفة الشكل الذي ستظهر به عند الطباعة على الورق. تمثل الشاشة "أداة محاكاة". يمكن لمنقح الصور، بمساعدة ملف تعريف ICC للطابعة وشاشة تمت معايرتها بشكل صحيح، إجراء تقدير دقيق لما ستبدو عليه الصورة عند طباعتها على ورق لامع أو غير لامع. ويمكنه إجراء التعديلات الصحيحة على الصورة للحصول على أفضل إخراج على الركيزة المطبوعة. تتمثل فائدة معاينة المحاكاة في توفير الكثير من الوقت والمواد الاستهلاكية (الورق والحبر). في الماضي، كانت المعاينة تتم من خلال مراجعة النسخ الورقية المطبوعة. وكان على جهات الطباعة إرسال نسخ مختلفة من الصور المطبوعة إلى عملائها وانتظار تعليقات العملاء على الصور المطبوعة. وكان يتم تكرار هذه العملية حتى تلبي الصورة النهائية متطلبات العملاء. وكانت هذه عملية مكلفة للغاية وتستغرق وقتًا طويلاً. ولكن الآن يمكن استبدالها بعملية معاينة محاكاة. يمكن إرسال جميع الصور والتعليقات إلكترونيًا لتجنب التأخير في الوقت وتكلفة المواد الاستهلاكية والتسليم. وأفضل جزء هو أن كل ما تحتاج إليه لتنفيذ عملية معاينة محاكاة هو شاشة جيدة تمت معايرتها بشكل صحيح وملف تعريف ICC للطابعة ومجموعة الورق والحبر وبرنامج تنفيذ تحويل الألوان، مثل Adobe Photoshop وAcrobat.

هل هناك أي متطلبات إضافية للشاشات المستخدمة في سيناريو معاينة المحاكاة؟ نعم. بالإضافة إلى معايرة الشاشة، يجب أيضًا التركيز على دقة الألوان. نستخدم هنا سيناريو الممارسة المستهدفة لتوضيح أهمية دقة الألوان. بالنسبة إلى الشاشات العادية، سنرى اللون نفسه في كل مرة، ولكن قد لا يكون اللون بالضرورة مستهدفًا، كما هو موضح في الزاوية السفلية اليمنى في الشكل 2. ولكن مع إدارة الألوان، ستعرض الشاشة الألوان الصحيحة في كل مرة، كما هو موضح في الزاوية السفلية اليسرى في الشكل 2. سيضمن ذلك للمستخدم رؤية اللون نفسه كل مرة.

الشكل 2: دقة الألوان في السيناريو النموذجي ومع سيناريو إدارة الألوان

تمثل مرحلة ما بعد إنتاج الفيديو سيناريو آخر مهمًا في تحسين الصور. الشخص الذي يتولى تعيين الألوان إلى اللقطات يسمى مسؤول الألوان. يعطي مسؤول الألوان اللقطات المظهر الذي يريده المخرج. يوضح الشكل 3 محطة عمل نموذجية لمسؤول الألوان. هناك العديد من الشاشات في هذه المحطة، على سبيل المثال، توجد شاشات مخصصة لوضع صندوق أدوات واجهة المستخدم وشاشات مرجعية لضبط الألوان (أو درجات الألوان) وجهاز تلفزيون كبير أو جهاز عرض كبير لعرض الناتج بحجم كبير. الشاشة الأكثر أهمية للألوان هي الشاشة المرجعية لأنها تحتاج إلى عكس الألوان بدقة. كما تعد إدارة الألوان عبر الشاشة المرجعية وجهاز تلفزيون أو جهاز عرض أمرًا مهمًا للغاية.

الشكل 3: إعداد محطة العمل النموذجية لمسؤول الألوان.

في هذه المرحلة، تناولنا سير عمل إدارة الألوان لمنقحي الصور ومسؤولي الألوان، بالإضافة إلى تقديم عملية معاينة المحاكاة. الآن حان الوقت لإلقاء نظرة على سير عمل إدارة الألوان لإعادة إنتاج الصور. إن مفهوم إعادة إنتاج الصور هو إعادة إنتاج أو تكرار الصور عبر وسائط مختلفة، على سبيل المثال، في الصحف أو المجلات أو معارض الإنترنت أو مواقع الويب، وما إلى ذلك. لنلق نظرة على سير العمل النموذجي لعملية الطباعة في الشكل 4.

الشكل 4: سير العمل النموذجي لعملية الطباعة.

بمجرد استلام دار الطباعة للصورة المُحسّنة، سيعرض مشغِّلو ما قبل الطباعة الصورة على شاشة تمت معايرتها بشكل صحيح لفحص الملف. بعد فحص كل شيء، سيتم إرسال الصورة إلى برنامج RIP (معالجة الصور النقطية) لتوليد دليل نفث الحبر وبيانات فصل الألوان. برنامج RIP مسؤول عن مطابقة دليل نفث الحبر وإنتاج المخرجات، ويمكن تنفيذه في حلقة مفتوحة (مثل سير عمل ICC) أو حلقة مغلقة (عبر تكنولوجيا خاصة).

في الوقت الحاضر، لا تتم طباعة الكثير من الصور؛ بل يتم نشرها مباشرة على مواقع الويب أو معارض الإنترنت. إن نشر الصور على مواقع الويب أو معارض الإنترنت ليس معقدًا مثل عملية الطباعة الموضحة أعلاه، ولكن لا تزال هناك بعض النقاط التي يجب مراعاتها. في البداية، لا يعرف القائمون بإعادة الإنتاج نوع أجهزة العرض التي قد يستخدمها الجمهور. قد يتم عرض الصور على درجات مختلفة من الشاشات، على سبيل المثال شاشات العرض العادية مقابل شاشات إدارة الألوان أو الشاشات المرجعية. في بعض الحالات، قد يتم استخدام أجهزة العرض أيضًا. قد يختلف التدرج اللوني والدقة بشكل كبير. لذا، كيف يمكن للقائمين بإعادة الإنتاج أو الموزعين التأكد من أن الجمهور يشاهد الألوان الصحيحة؟ في الواقع، لا يمكنهم ذلك. يعود الأمر فعليًا إلى الجمهور لمعايرة الشاشات أو أجهزة العرض لديهم قبل مشاهدة الصور. ومن الجيد أيضًا تحويل الصور إلى مساحة لون sRGB نظرًا لأن sRGB يجب أن يكون معيارًا لجميع الأجهزة.

يجب على المستخدمين، إلى جانب معايرة أجهزة العرض وتحويل الصور إلى مساحة اللون sRGB، الانتباه أيضًا إلى مستعرضات الألوان التي ستعرض الصور. في الشكل 5، هناك أربعة مستعرضات مختلفة تعرض نفس موقع الويب، لكن الصور تبدو مختلفة. يرجع ذلك إلى حقيقة أن المستعرضات لم تطبق بالضرورة أحدث محرك ICC على محرك المستعرض. لذلك، من المهم أيضًا لمصممي الويب أو الأشخاص الذين يرغبون في توزيع الصور على الإنترنت التحقق من الصور باستخدام مستعرضات مختلفة. من الشكل 5، يمكننا أن نرى أن مستعرضا IE وFireFox يمكنهما تفسير الصور بشكل صحيح بالإصدار الرابع من ملف تعريف ICC، في حين أن مستعرضي Chrome وOpera يواجهان مشكلة.

في هذا المقال، أكملنا المناقشة المتعلقة بسير عمل إدارة الألوان: تحسين الصور وإعادة إنتاجها. كما قدمنا مفهوم ومزايا معاينة المحاكاة، وهي أقوى أدوات تعزيز كفاءة سير العمل. واختتمنا المقال بتناول بعض مؤشرات عرض الصور على الإنترنت: مطالبة المستخدمين بمعايرة الشاشات لديهم وتحويل الصور إلى مساحة ألوان sRGB والتحقق من المخرجات على مستعرضات الإنترنت المختلفة.

الشكل 5: اختبار التعامل مع ملف تعريف ICC مع مستعرضات الإنترنت المختلفة.

معرفة المزيد عن الألوان الدقيقة

TOP