هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط. من خلال الاستمرار في تصفح الموقع، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط، ويمكنك أيضًا إدارة التفضيلات.

 هل يمكن لتقنيات الفصل الدراسي الإسهام في الحفاظ على صحة الطلاب؟

  • 2020-10-14

العزل وقلة النشاط وتعطل الإجراءات الدورية. هذه هي آثار كوفيد 19 والإغلاقات المدرسية التي عقبت انتشاره الواقعة على أطفالنا. العوامل التي تؤثر في عافية الأطفال طويلاً عقب استئناف الدراسة، تدعم الدراسات التجريبية ذلك في بعض الأحيان كما يعرفه المعلمون جراء الخبرة.

خلق كوفيد 19 تحديات كبيرة أمام المعلمين

في تحقيق أجرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول المقاطعة الدراسية التي تسبب كوفيد 19 في حدوثها، أقر 67.5% من المعلمين الذين جرى مسحهم أنه سيلزم وضع إجراءات داعمة للطلاب خاصة حيال التوتر النفسي بمجرد إعادة فتح المدارس. الأكثر من ذلك، وتجهيزًا لإعادة فتح المدارس، تُجري المدارس عددًا من الأنشطة لحماية الصحة بما فيها تطوير معايير حماية صحية جديدة وتنظيف عميق لمنشآت المدرسة وغير ذلك الكثير. في حين أدرك المعلمون طويلاً أن التعليم يقوم على "شخصية الطفل الكلية"، نجد أنه يلزم الموازنة بين الصحة والتعلم التعاوني والجيد النوعية في هذا العالم الذي تسوده الجائحة ليكن ذلك المعيار الجديد.

The ideal educational display solution for blended learning
هل يمكن أن يكون التعلم المختلط هو الحل؟

التحدي كبير. إن الفصول الدراسية التقليدية ليست مصممة مع وضع التباعد الاجتماعي قيد الاعتبار. للامتثال إلى الممارسات الصحية الجيدة، تتجه المدارس الأوروبية إلى التعلم المختلط - وهو خليط من التدريس عبر الإنترنت (عن بُعد) والشخصي المباشر (في الفصل الدراسي). عبر تبديل جلسات التعلم الفصلي بالتعلم عبر الإنترنت، يمكن أن تتقيد أحجام الفصل الدراسي بحد أقصى 10-15 طالبًا. ومع ذلك، قد يعني استخدام ممارسات التعلم المختلط التقليدية لفترة ما بعد الجائحة تهديدًا على المخرجات التعليمية. على سبيل المثال، مع الزيادة في وقت التعلم عن بُعد، قد يشعر الطلاب بالعزلة أو التشتت، ولا يمكن للمعلمين تقييم مستوى مشاركة الطلاب. كيف يمكن للطلاب غير الموجودين عبر الإنترنت المشاركة في العمل الجماعي؟ وكيف يمكن للمتعلمين الشخصيين والبعيدين استقبال نفس التعليم في الوقت ذاته؟

علامة تجارية أذكي لتحقيق التعلم المخلط

تكمن الإجابة في اختيار تقنية الفصل الدراسي الملائمة. باستخدامهم الحل الملائم، يمكن للمعلمين التدريس عن بُعد وللطلاب في الفصل الدراسي في الوقت ذاته، ورؤية ردود أفعال الطلاب عبر الإنترنت في الوقت الفعلي، والرد على الأسئلة، وضمان أن يشعر الطلاب كما لو كانوا في نفس الفصل الدراسي.

اختيار تقنية الفصل الدراسي الملائمة لاحتياجاتك

ومع ذلك، فهذه حالة لا تنطبق على الجميع. تتطلب المواقف المختلفة حلولاً مختلفة. بالاستعانة بشاشات العرض التفاعلية الذكية وأجهزة العرض الفصلية وشاشات العرض الموجهة للتعلم من المنزل، يمكن أن يحضر الطلاب إلى الفصل الدراسي في ظل وجودهم بعيدين عن المدرسة. كيف تختار التكنولوجيا التي ستستخدمها؟ كمورد حلول تعليمية، إليكم نصائحنا لاختيار الأدوات التكنولوجية الملائمة للتعلم المختلط من المعيار الأذكى. تتيح هذه الحلول:

  • Teachers to see all students’ reactions, be they in-class or online
  • Remote students to interact with each other
  • Offline and online students to communicate and collaborate
  • All students to receive the same content at the same time

  •  

    Facilitate blended learning with dual screens for a large-sized classroom

    For large-sized classrooms

    Facilitate blended learning with a single and interactive screen for a small-sized classroom

    For small-sized classrooms

    • بالنسبة للفصول الدراسية : إن وجود شاشتي عرض في الفصول الدراسية الكبيرة يعني التمتع بعدد هائل من المزايا. اطلع على ردود الأفعال الحقيقية المأخوذة عن طلاب يدرسون عن بُعد عبر استخدام شاشة تفاعلية مسطحة بتقنية ClassroomCare® مع كاميرا ويب في منتصف الفصل الدراسي على أنها أداة التعليم الرئيسة، وجهاز عرض ذكي كشاشة عرض ثانوية للمعلم. شارك المواد التعليمية وتعاون مستخدمًا برنامج عقد مؤتمرات الفيديو وبرنامج السبورة البيضاء لديك.

    • بالنسبة للفصول الدراسية صغيرة الحجم: تمثل أجهزة العرض الذكية للفصول الدراسية خيارًا متكاملا في حد ذاتها. يتمتع جهاز عرضنا الذكي بوصلة إنترنت داخلية ومستعرض ويب، الأمر الذي يُمكنّك من عقد مؤتمرات فيدية ومشاركة المواد التعليمية لاسلكيًا من جهازك الجوال أو حاسوبك اللوحي أو حاسوبك النقال.

    • بالنسبة للمشاركات الجماعية: إن كلمة عن بُعد لا تعني العزلانية. يمكن للطلاب البعيدين الدخول إلى نفس الفصل الدراسي باستخدام السبورة البيضاء السحابية عبر تطبيق EZWrite Live Online Whiteboarding، ويمكن للطلاب ربط حواسيبهم النقالة أو حواسيبهم اللوحية بشاشة Eye-Care لخوض تجربة مشاهدة أكثر صحية وأكبر حجمًا.

     

    سمات صحية مدمجة لحماية الطلاب والمعلمين

    يجب اعتبار المخاوف الصحية دومًا. يُعد انتقال الجراثيم وسوء نقاء الهواء في الأماكن المغلقة وزيادة وقت التعرض إلى الشاشة ما قد يسبب إجهاد العين وقصر النظر من العوامل الرئيسة التي تُسهم في الغياب عن حضور المدرسة. إننا على دراية تامة بأهمية صحة الطلاب، وتشمل منتجاتنا سمات لمواجهة تلك المخاوف مثل:

    • شاشات عرض مقاومة للجراثيم: إن شاشات العرض التفاعلية لدينا من الجيل الثالث تشمل تركيزات أعلى من مركبات الفضة الأيونية النانوية المعالجة بطلاء مضاد للوهج والزجاج المقسى. يمنح ذلك الشاشة خصائص مقاومة للبكتريا طويلة الأمد عن أي شاشة عرض أو رزاز أخر مقاوم للجراثيم في السوق.

    • حلول Eye-Care الذكية: سواء كان الطالب يستخدم شاشة للتعلم من المنزل أو المدرسة، يعني التعلم المختلط زيادة في وقت التعرض إلى الشاشة والضوء الأزرق والتوهجات ما قد يسبب إجهاد العين الرقمي. يمكن توصيل كل من الحواسيب النقالة والحواسيب الشخصية بشاشة Eye-Care، ما يمنح الطلاب المزيد من الراحة، ويضمن أن وقت تعرضهم للشاشة لن يترك أي أثر على قوة الإبصار لديهم.

    • مستشعرات نقاء الهواء: يمكن أن يُسبب سوء نقاء الهواء الداخلي والتهوية الإصابة بالكحة وتهيج العين والربو والصداع وانتقال الأمراض، وكلها تؤثر في أداء الطلاب الأكاديمي. مع مستشعرات نقاء الهواء المدمجة في شاشة العرض التفاعلية، يجري رصد المتغيرات البيئية الرئيسية في الفصول الدراسية وعرضها بما في ذلك درجات الحرارة، والرطوبة، وجسيمات PM 2.5،‏ P10،‏ وثاني أكسيد الكربون، ومستويات تركيز المركب العضوي المتطاير (VOC). مما يسمح للمعلمين بالتدخل باتخاذ الإجراءات المناسبة مثل فتح النوافذ أو ضبط تكييف الهواء في الوقت الفعلي.

    الصحة والتكافؤ التعليمي والتميز والاتصالات والتعاون - هذا ما يجب على المعلمين التفكير فيه في عالم ما بعد جائحة كوفيد - ومنتجاتنا مصممة لمساعدتك على ضبط الأمر. احصل على عرض أسعار اليوم.